بمقتضى المرسوم التنفيذي  رقم 15-95 المؤرخ في 1 أفريل 2015 و المتضمن قانونه الأساسي ، يصنف المركز الوطني للوثائق و الصحافة  و الصورة و الإعلام  كمؤسسة عمومية ذات طابع صناعي و تجاري.
في هذا الموضوع، يرتكز الأساس الإيديولوجي  لأية مؤسسة عمومية ذات طابع صناعي و تجاري عصرية في عصر اقتصاد السوق و تكنولوجيات الإعلام و الاتصال  على الثلاثية التالية ׃

1) الهوية׃
المهمة الرئيسية للمركز الوطني للوثائق والصحافة و الصورة  والإعلام هي جمع  ومعالجة وحفظ  وإيصال  مجموع  التراث  المكتوب والمصور والسمعي  البصري  التابع  لقطاع  الاتصال وكذا  نشر  وتوزيع  المنتجات الوثائقية  والنصوص والصور.
 يساهم المركز بشكل كبير في تطوير قطاع الاتصال عن طريق ابتكار وتنفيذ مشاريع جديدة في مجالات التوثيق الصحفي والإعلامي ، كما أن النشاطات الخاصة التي يطورها في مجال التنشيط و الاتصال تجعله ينفرد بالدور الذي أنيط به.
إن مسعى المركز يندرج كذلك ضمن إشكالية الإبداع و تثمين و تسيير النشاطات الإبداعية التي تتأثر بتطور المعلومات و الاتصال و التي تزدهر أكثر فأكثر في هياكل ذات محتوى عال من تكنولوجيا الإعلام و الاتصال.

2) الرؤية׃
للمركز الوطني للوثائق و الصحافة و الصورة والإعلام رؤية من شأنها التكفل بمحاوره التنموية في آفاق   2019 و التي تتلخص فيما يلي:
1- العمل على تطوير الموروث العمومي الموجود في المؤسسة  من خلال عمليات التوثيق الفوتوغرافي والسمعي البصري و المكتوب.
2- الترويج للمعلومة الوثائقية عن طريق تكثيف نشر النصوص المكتوبة والصور الفوتوغرافية وإقامة معارض كلاسيكية وأخرى افتراضية.   
3- تطوير الاتصال المؤسساتي لتعزيز الجهود  المبذولة من طرف الدولة في كل المجالات لتعزيز صورة الجزائر أمام الرأي العام الوطني و الدولي.
4- إعادة النظر في حجم المركز بهدف تحقيق اللامركزية للأداة الوثائقية و بالتالي إضفاء الطابع الوطني للمؤسسة.
5- إنشاء هيكل مكلف بالتكوين  في مجال التوثيق الصحفي باستعمال وسائل عمل ذكية .
6- حفظ و معالجة التراث الوثائقي لقطاع الاتصال.
7- رقمنة التراث المكتوب و المصور و السمعي البصري، مهما كان مصدره.
8- الاطلاع إلكترونيا على التراث الوثائقي للمركز.

3) المشروع:
نعتزم في أقرب الآجال، القيام بخطوات هامة من أجل ضمان ظروف أفضل للتكفل الجيد بمهنة التوثيق و ذلك من خلال:
- رقمنة كل النصوص والصور.
- إنجاز أعمال قيمة و جذابة مولدة للنمو والقيمة المضافة
- تنسيق نهجنا في التسيير من أجل تصور يتناسب مع مهام الخدمة العمومية ومتطلبات السوق
-  التكوين الداخلي والخارجي عن طريق التعليم الالكتروني الخاص بالمهن المتعلقة بقواعد البيانات الصحفية و الصورة.
- إنشاء مجموعات رقمية و مكتبة ونشاطات افتراضية.
- الاستغلال الكامل لتجهيزات المركز ( الصحافة الرقمية، النشر المكتبي...) من أجل تعميم الإعلام الآلي في عملية جمع و معالجة المعلومة الوثائقية
- إدارة وتسيير الموارد البشرية.

 التجهيزات التي يجري اقتناءها׃
نعتزم في الأيام المقبلة اقتناء تجهيزات متعلقة بـ׃
أ- التسيير الالكتروني للوثائق (GED).
ب- مخبر للصور.
ج- محطة للسمعي البصري.
التسيير الالكتروني للوثائق: هو مجموعة من التقنيات التي تمكننا من التقاط وتمحيص الوثائق لتسيير وفهرسة و تخزين الملفات الرقمية من أجل׃
* تسهيل الوصول للمعلومة عن بعد و مضاعفة عملية الاطلاع.
* زيادة أرباح  الإنتاج من خلال تقليص الوقت المخصص لمعالجة المعلومة.
 مخبر الصور الرقمي: سيأخذ على عاتقه كل ما يتعلق بالصورة من سحب وتعديل أو تحسين.
محطة السمعي البصري: يندرج اقتناء هذه المحطة ضمن عملية عصرنة تجهيزات المركز و ستتكفل هذه الأخيرة بجميع الأعمال المتعلقة بالإنتاج السمعي البصري من بدايته إلى نهايته.